نبذة عن الثانويات النموذجية

نبذة عن الثانويات النموذجية

تقاس ثروة الشعوب بما تملكه من ثروة بشرية، ومن المؤكد أن هذه الثروة هي الأمل والهدف لكل سياسة تعليمية مستنيرة، وخاصةً هؤلاء الأفراد الذين تتوافر لديهم القدرات الإبداعية والمهارات والسمات الخاصة؛ التي يمكن أن ترسم وتنفذ خطط المستقبل، وتشير احدى الدراسات إن المتفوقين والمبدعين هم على رأس هؤلاء الأفراد الذين تهتم الدول المتقدمة بالكشف عنهم.

 

وإنطلاقاً من ذلك أُنشئت المدارس النموذجية ضمن برامج التعليم العام التابعة للمؤسسة وذلك في العام الدراسي 2007/2008م بافتتاح ثانويتين نموذجيتين للبنين في مدينتي المكلا وسيئون، تلتهما ثانوية للبنات في سيئون في العام الدراسي 2012/2013م وبعدها ثانوية نموذجية للبنات في المكلا في العام الدراسي 2018/2019م تستهدف رعاية الأوائل الحاصلين على التحصيل العلمي العالي من خريجي التعليم الأساسي من جميع مديريات محافظة حضرموت ساحلاً ووادياً وغيرها من المحافظات المجاورة.

 

وتعد تجربة تعليمية فريدة وأنجح شراكة في الحقل التربوي بين منظمات المجتمع المدني ووزارة التربية والتعليم كما قال وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور عبدالسلام الجوفي . وقد تعهدت المؤسسة بالشراكة مع مكتبي التربية والتعليم بالمحافظة برعاية المدارس النموذجية من خلال توفير الأجواء التعليمية المناسبة وإيجاد الميزانية التأسيسية التي تضمن استمرارية التعليم بمواصفات علمية عالية الجودة، وتأسست هذه المدارس لإيمان مؤسسة حضرموت التام بالمتفوقين الذين يمثلون مصدر عطاء سيسهمون بتميز في تقديم ما يحتاج إليه مجتمعهم والمجتمعات الإنسانية.

 

وتفتخر المؤسسة اليوم بالتحاق خريجي المدارس النموذجية بأرقى الجامعات على المستوى الإقليمي والدولي وتخرج البعض منهم في تخصصات نادرة.

 

وتهدف المدارس النموذجية إلى تحقيق الآتي :

1- رعاية المتفوقين دراسياً ، وصولاً إلى رعاية المبدعين والموهوبين .

 

2- تهيئة الظروف المناسبة لشريحة من أبناء المحافظة ممن تتوافر فيهم الإمكانات الذهنية والطاقة الإبداعية والقدرة المتعددة العطاء .

 

3- نشر ثقافة الجودة في إطار الحياة المدرسية من خلال وجود مدارس نموذجية تحتذي بها بقية المدارس .

 

4- حث الشباب على التنافس الشريف لإحراز أفضل النتائج في التحصيل العلمي .