الابتعاث الخارجي

الابتعاث الخارجي

الابتعاث والتدريب:

 

تعد دائرة الابتعاث والتدريب من أبرز دوائر المؤسسة التي تصب في تنمية قدرات الطلبة المتفوقين والحاصلين على معدلات عالية في شهادة الثانوية العامة والدراسات الأكاديمية عبر ابتعاثهم إلى الجامعات الخارجية المرموقة أو منحهم مقاعد مجانية في كبرى الجامعات اليمنية كجامعتي عدن وحضرموت.

 

الرسالة:

 

دعم تأهيل الكوادر البشرية في المجالات التي تسهم في المجالات التي تسهم في رقي المجتمع وتقدمه وبما يعزز عملية النماء والتطور المستدام، وإعداد أجيال متسلحة بالعلم والمعرفة والقيم السامية والأخلاق الفاضلة.

 

أهداف البرنامج:

 

1- تقديم الدعم الكلي أو الجزئي للطلبة والمتدربين على هيئة مقاعد دراسية، أو من خلال تبنيهم في مراحل التعليم الجامعي والعالي والتخصصي.

2- دعم وتشجيع الطلبة الموهوبين والمبدعين وتوجيههم نحو المجالات التي تنمي موهبتهم وإبداعهم لخدمة نمو مجتمعهم.

3- إعطاء الأولية في الدعم للمجالات والتخصصات التي يوجد لها احتياج كبير ونقص حاد في المحافظة.

4- تأمين القوى البشرية المؤهلة الساعية إلى الارتقاء لخدمة المجتمع من خلال برامج التنمية البشرية .

5- الارتقاء بالمستوى العلمي لكوادر المحافظة والمشاركة في سد حاجاتها من الكفاءات العلمية والإدارية والتخصصية . 

6- بناء قاعدة مؤهلة من الكوادر الوطنية القادرة على الإنتاج والعطاء والإبداع .

7- الاسهام في دعم أي جهد يسعى إلى إعداد أو تطوير البنية العلمية والتعليمية والتقنية والقانونية والإعلامية وإعداد سياسات سياسات وبرامج داعمة لتطور المحافظة .

 

وتنقسم دائرة الابتعاث والتدريب إلى ثلاثة أقسام رئيسية:

 

1- الابتعاث الخارجي 

2- الابتعاث الداخلي 

3- التدريب

 

أولاً: الابتعاث الخارجي

 

تؤمن المؤسسة بأهمية بناء قدرات الإنسان وتطويره لذلك تسعى مؤسسة حضرموت للتنمية البشرية جاهدة إلى تحقيق ذلك من خلال عدد من الأنشطة والبرامج التي تصب في هذا الإطار.

ويأتي برنامج الابتعاث الخارجي واحداً من هذه البرامج ويستهدف في المقام الأول تلبية حاجة المجتمع إلى التخصصات العلمية والعملية الملحة والضرورية.

 

وينقسم الابتعاث الخارجي إلى ثلاثة أقسام :

 

1- التعليم الجامعي 

2- الدراسات العليا 

 

ثانيا:

 

الابتعاث الداخلي:

 

يتمثل الابتعاث الخارجي في عدد من البرامج التي تنضوي تحت خطط المؤسسة قصيرة ومتوسطة المدى لمواجهة النقص الحاد في بعض التخصصات التي تعاني منها محافظة حضرموت وتتمحور في الآتي:

1- التأهيل التربوي في الفيزياء والرياضيات. 

2- المنح الداخلية إلى جامعتي حضرموت وعدن في البكالوريوس والدراسات العليا .

 

ثالثاً:

 

التدريب:

 

تنطلق المؤسسة من أهدافها العامة في إيجاد توازن بين الأكاديمية والممارسة المهنية في سوق العمل لذلك استحدثت دائرة الابتعاث والتدريب قسماً خاصاً بتدريب الطلبة الخريجين وتأهيلهم لسوق العمل من خلال إكسابهم عدد من المهارات في مجال تخصصهم ، حيث أن الدائرة بدأت بتفعيل مجال التدريب بالتعاون مع كلية الطب في جامعة حضرموت لإيجاد عدد من البرامج المهمة لتدريب الكوادر الطبية والفنية والإدارية في أرقى المستشفيات المعترف بها عالمياً وذلك لتمكين الأطباء من الحصول على أفضل فرص التدريب ثم الحصول على شهادة الزمالة لكافة التخصصات الطبية .