الشيخ المهندس عبدالله أحمد بقشان / رئيس مجلس المؤسسين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الأمين

اما بعد

إن فكرة إنشاء مؤسسة حضرموت للتنمية البشرية أتت من عدد من أبناء محافظة حضرموت , وباركها عدد من رجال الأعمال الموجودين في المملكة العربية السعودية، الذين رأوا تدني مستوى التعليم في المحافظة بشكل عام،وشحة الملاك البشري الماهر والمدرب الذي تطلبه التنمية والاستثمار،فتنادوا لانتشال المحافظة مما هي فيه من تردّ في أوضاع التعليم

ولله الحمد أن قُيّض لهذه المؤسسة الكثير من المخلصين من أبناء حضرموت، في الجمهورية اليمنية ولقد كان لتضافر الجهود مجتمعة الفضل، بعد الله سبحانه وتعالى، أن أنشئت المؤسسة، ودارت عجلة نشاطها، وظهر للعيان نتاج ذلك

وإنه لفخر لنا جميعاً أن تصل المؤسسة في وقت قصير لهذا المستوى

ولا يغرب عن البال أن ما وصلنا إليه اليوم هو شيء يسيرُ جداً من طموحاتنا، وطموحاتنا أكبر من هذا، ليس في محافظة حضرموت فحسب ولكن في اليمن بشكل عام إن شاء الله

إننا على ثقة بأن المؤسسة ستحقق بإذن الله ، وبشكل متميز وبجودة عالية، ما وضعته لنفسها من رؤية ورسالة وأهداف، مادام الإخلاص والتفاني والجودة شعاراً لها ترفعه وعملاً دؤوباً تصنعه،وسيأتي - إن شاء الله – اليوم الذي ستجني المحافظة والوطن عموماً نتاج هذا الغراس الطيب،وسينعم أهلنا بحصاد هذا الجهد المخلص، والله نسأل التوفيق والسداد

 

الدكتور صالح عوض عرم / الرئيس التنفيذي للمؤسسة

النجاح هو نتيجة ما تصنعه، وتجني ثماره يانعة بين يديك ومسيرته تعني الرحلة الظافرة التي تبدأ بخطوة لتصل بثقة وعزيمة، إلى إنجاز رحلة الألف ميل وأكثر
وإذا كان الطريق يبدأ بخطوة، فخطوة هذا النجاح ومسيرته بدأت بحب النجاح والتفكير فيه، وهو شعور نفسي يسعى للوصول إلى المبتغى بأدواته ووسائله للنيل منه، فالنجاح لا يصنع إلا بالحب والإخلاص والعمل الجاد والبذل والعطاء والنوايا الصادقة، فقد قيل: " النوايا مطايا"
والنجاح لا يتحقق إلا لمن يملك طموحاً، فهو كنز متجدد أبدي، والطموح لا يتحقق إلا بالصبر والعمل الدءوب والجاد
النجاح وقوده الأبدي والدائم الإيمان بالله وحده، وهو النور الذي يهدي إلى طريق النجاح ويضيئه
إن للنجاح مقدمات وحيثيات تجلّت في مسيرة المؤسسة ممثلة في:

• ثقة بالله انعكست في ثقة بالنفس وبالقدرات، والإصرار على إحراز ذلك النجاح 

• الرغبة فيه، واليقين بقدرة العمل الجماعي على جني ثماره 

• الاستثمار الجيد للفرص واقتناصها 

• العزم وبذل الجهد، والمتابعة المستمرة، والثقة المسؤولة، والمساءلة الصادقة 

• الإدارة الجيدة للموارد المالية والبشرية المتاحة، والإدارة المبسطة بفعالية أجدى 

• الاستخدام الأمثل للوقت وللأدوات المتوافرة 

النجاح يعني أن تترك بصمة إيجابية محسوسة، إنه بحاجة إلى مبادرين صادقين يصبحون صناعاً للأحداث، وإلى إرادة صلبة ويد مبسوطة سخية، وعقل كبير وقيادة ملهمة
إن عشر سنوات من العمل ستحكي مسيرة نجاح متواضعة ترى أنها لا زالت في بداية مراحلها، ممثلة في برامجها ... فدعوة نسوقها إلى كل من يعشق النجاح ويتوق ليشاركنا في سرد المسيرة وينشد معنا " إن للنجاح عشاق "